عماد باسم

متى غرقت عبارة السلام ؟

نشرت في موت تاريخ معلومة عبارة السلام

    1 إجابات

  • Nour Aldalou

    Nour Aldalou منذ 6 أشهر

    عبارة السلام:

      سفينة مصرية ، يطلق عليه " عبارة السلام 98" في عام 2006 غرقت تمامًا في البحر الأحمر عائدة من السعودية 

    ما الذي حصل ؟

    في عام 2006 كانت عبارة السلام تحمل قرابة ال 1400 ما بين مسافر وطاقم السفينة ، وبعضهم قال أن العدد قد يكون اكبر من ذلك ، حيث لم تكن هناك مصادر ثابتة وواضحة لتؤكد الرقم بالشكل المحتم ، وكان هؤلاء المصريين معظمهم عائدين من أعمالهم في السعودية كمجازين وبعضهم عائد بعد آدائه مناسك العمرة.


    غرق السفينة :

    في 3 من شهر فبراير  من نفس العام ، كانت عبارة السلام  على بعد 57 ميلا من مدينة الغردقة المصرية على ساحل البحر الأحمر ، ولكن حريقًا شب في السفينة أدى لانتشار الفوضى بشكل سريع جدًا ما أدى لغرق السفينة وموت معظم الركاب

    لكن اسبابًا أخرى قد تفسر غرق الفسينة حيث تضاربت الأقوال كذلك حول سبب غرق سفينة السلام ، حيث إن الحريق نفسه لم يكن بالكبير ولكن الأسلوب الذي تم من خلاله معالجة الحريق أدى لغرقه حيث كان الطاقم يستخدم مضخات مياه تقوم بشفط المياه من البحر لاخماد الحريق ولكن المضخات التي تقوم بتجفيف السفينة هي التي لم تكن تعمل وهو ما أدى لاختلال توازن السفينة بسبب تجمع مياه المكافحة على جنب واحد مما أدى إلى انقلابها ومن ثم غرقها.

    ما مصير طاقم عبارة السلام  الذي نجا من الغرق ؟

    القبطان كان أول من غادر العبارة وأكد الشهود أنهم شاهدوه يغادر العبارة على متن قارب صغير مع بعض معاونيه. وقد هرب وترك سفينته والركاب مستخدما قارب صغير يسع ثلاثين شخص لوحده، وفوق ذلك لم تحكم عليه المحكم الا بالسجن لستة أشهر مع وقف التنفيذ ودفع غرامة قدرها 10 الاف جنيه

    وقد تم تبرئة مالك السفينة واسمه ممدوح إسماعيل ونجله عمر وهما مقيمان في لندن على الرغ من الحكومة المصرية منذ العام 2009 تطالب باسترداد مالكي السفينة من برطانيا ولكن الحكومة البرطانية لم تقم بتسليم المطلوبين لديها الى مصر بحجة أنها لم توقع على اتفاقيات النشرة الحمراء أي تبادل المطلوبين ما بين مصر ولندن، وما زال أهالي ضحايا السفينة يندبون حظهم حتى الان

    أهالي الضحايا حاولوا ونفذوا الكثير من الاعتصامات للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهم الذين لم يتم العثور على جثثهم أو حتى استلام اشلائهم ، ومن ثم التعويض من مالك السفينة ولكن كل هذا لم يتم ، ومازال الأهالي يندبون حظهم حتى الان فيما مالك سفينة السلام ينعم بالعيش في الخارج بعد ان استلام مبلغ التأمين كاملا من شركة التأمين وفي الحقيقة الأصل ان يذهب هذا التأمين الى الأهالي ولكن دون جدوى

    لمعرفة المزيد حول غرق عبارة السلام  من هنا و هنا