فهد زيد

على اي شي يدل فعل النبي صلى الله عليه و سلم حين طلب منه احد اصحابه ان يعطيه رداءه ؟

نشرت في دين أخلاق السنة النبوية

لهذا الحدث قصة تدل على عظمة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و عظمة أصحابه الكرام رضي الله عنهم .

فقد جاءت  امرأة ببردة فقالت : يا رسول الله ، إني نسجت هذه بيدي أكسوكَها ، فأخذها رسول الله صلى الله عليه و سلم محتاجاً إليها، فخرج إلينا ،و إنها لإزاره، فجسَّها رجل من القوم فقال: يا رسول الله اُكسُنيها. قال: نعم .

 فجلس ما شاء الله في المجلس، ثم رجع، فطواها، ثم أرسل بها إليه ، فقال له القوم : ما أحسنت ، سألتَها إياه ، و قد عَرفْتَ أنه لا يرد سائلاً ! فقال الرجل : و الله ما سألتُها إلا لتكون كفني يوم أموت .

فهذا الفعل يدل على عظمة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أنه كان ينفق انفاق من لا يخشى الفقر ، فاذا كان من صفات المؤمنين انهم يؤثرون على انفسهم و لو كان بهم خصاصة " اي حاجة " فكيف يكون ايثار رسول الله صلى الله عليه و سلم . اما فعل الصحابي رضي الله عنه الذي طلب الرداء ، و هو الفعل الذي عاتبه عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه  و سلم ، لأنهم لم يعرفون مراد هذا الصحابي الكريم ، فلقد طلب الرداء من شدة حبه لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أراد أن يجعل من الرداء كفناً له بعد موته . رضي الله عن الصحابة أجمعين .   

    0 إجابات

    لا يوجد إجابات بعد